ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Kamis, 14 November 2013

MENGHADIRI ACARA PERNIKAHAN NON MUSLIM

==========

MENGHADIRI ACARA PERNIKAHAN NON MUSLIM

Pertanyaan :
Assalamu alaikum...
Boleh tidak,menghadiri acara pernikahan non muslim ?


( Dari : Umar Bin Khotob )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Salah satu syarat diwajibkannya menghadiri acara pernikahan seseorang muslim adalah jika yang mengundang juga beragama Islam, karena itulah jika seorang muslim menghadiri acara pernikahan atas undangan non muslim tidak diwajibkan baginya untuk menghadiri acara tersebut menurut pendapat mayoritas ulama' dengan alasan bahwa memenuhi undangan itu bertujuan untuk memuliakan dan mempererat hubungan, dan hal tersebut tidak diwajibkan untuk dikerjakan kepada non muslim, alasan lainnya dikarenakan tidak tertutup kemungkinan bahwa makanan yang dihidangkan dalam acara tersebut terkena najis atau dihasilkan dari uang yang tidak halal.
Meskipun seorang muslim tidak diwajibkan untuk menghadiri undangan seorang non muslim, namun menghadiri undangan non muslim itu diperbolehkan sebagaimana yang pernah dilakukan oleh Nabi, seperti yang diriwayatkan dalam satu hadits ;

عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ يَهُودِيًّا دَعَا النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى خُبْزِ شَعِيرٍ وَإِهَالَةٍ سَنِخَةٍ، فَأَجَابَهُ
"Dari Anas Radhiyallahu 'anhu, (ia berkata),”Bahwa seorang Yahudi pernah mengundang Rasulullah Shallallahu 'alaihi wa sallam untuk makan roti dari gandum dan lemak yang telah berubah baunya. Lalu beliau Shallallahu 'alaihi wa sallam mengabulkan undangannya". (Musnad Ahmad, no. 13201)

( Oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah, Juz : 45  Hal : 243
2. Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 12  Hal : 194
3. Roudlotut Tholibin, Juz : 7  Hal : 334
4. Al-Majmu', Juz : 16  Hal : 398
5. Al-Fatawi Al-Hindiyah, Juz : 5  Hal : 347 ( Madzhab Hanafi )
6. Syarah Az-Zarqoni Ala Mukhtashor Kholil, Juz : 3  Hal : 53-54 ( Madzhab Maliki )
7. Al-Mughni, Juz : 7  Hal : 277-278 ( Madzhab Hanbali )


Ibarot :
Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah, Juz : 45  Hal : 243

ثانيا: كون الداعي مسلما
ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يشترط للزوم إجابة الوليمة أن يكون الداعي إليها مسلما.
فإن كان الداعي كافرا فلا تلزم إجابته عند المالكية والشافعية والحنابلة على الصحيح من المذهب؛ لأن الإجابة للمسلم للإكرام والموالاة وتأكيد المودة والإخاء، فلا تجب على المسلم للذمي، ولأنه لا يأمن اختلاط طعامهم بالحرام والنجاسة
ولكن تجوز إجابة الكافر. لما روى أنس أن يهوديا دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى خبز شعير وإهالة سنخة فأجابه
وقال محمد بن الحسن الشيباني: لا بأس بالذهاب إلى ضيافة أهل الذمة

Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 12  Hal : 194

فصل ( شروط الداعي ) وإذا كانت الإجابة واجبة على ما وصفنا ، فلوجوبها شروط تعتبر في الداعي والمدعو فأما الشروط المعتبرة في الداعي إلى الوليمة ، فستة شروط –الى أن قال- والشرط الخامس أن يكون مسلما ، تلزم موالاته في الدين ، فإن كان الداعي ذميا لمسلم ، ففي لزوم إجابته وجهان أحدهما يجب ؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم أجيبوا الداعي ، فإنه ملهوف والوجه الثاني لا تلزم إجابته ؛ لأنه ربما كان مستخبث الطعام محرما ، ولأن نفس المسلم تعاف كل طعامه ، ولأن مقصود الطعام التواصل به ، واختلاف الدين يمنع من تواصلهما

Roudlotut Tholibin, Juz : 7  Hal : 334

والشرط الخامس أن يكون مسلما ، تلزم موالاته في الدين ، فإن كان الداعي ذميا لمسلم ، ففي لزوم إجابته وجهان أحدهما يجب ؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم أجيبوا الداعي ، فإنه ملهوف والوجه الثاني لا تلزم إجابته ؛ لأنه ربما كان مستخبث الطعام محرما ، ولأن نفس المسلم تعاف كل طعامه ، ولأن مقصود الطعام التواصل به ، واختلاف الدين يمنع من تواصلهما

Al-Majmu', Juz : 16  Hal : 398

فرع : إذا دعى إلى وليمة كتابي وقلنا تجب عليه الاجابة إلى وليمة المسلم فهل تجب عليه الاجابة إلى وليمة الكتابى فيه وجهان : أحدهما : تجب عليه الاجابة لعموم الاخبار (والثانى) لا تجب عليه الاجابة لان النفس تعاف من أكل طعامهم، ولانهم يستحلون الربا، ولان الاجابة إنما جعلت لتنأكد الاخوة والموالاة، وهذا لا يوجد في أهل الذمة

Al-Fatawi Al-Hindiyah, Juz : 5  Hal : 347 ( Madzhab Hanafi )

ولا بأس بالذهاب إلى ضيافة أهل الذمة هكذا ذكر محمد - رحمه الله تعالى - وفي أضحية النوازل المجوسي أو النصراني إذا دعا رجلا إلى طعامه تكره الإجابة وإن قال اشتريت اللحم من السوق فإن كان الداعي نصرانيا فلا بأس به وما ذكر في النوازل في حق النصراني يخالف رواية محمد - رحمه الله تعالى - على ما تقدم ذكرها كذا في الذخيرة

Syarah Az-Zarqoni Ala Mukhtashor Kholil, Juz : 3  Hal : 53-54 ( Madzhab Maliki )

وبقى من شروط وجوب الإجابة أن تكون الوليمة لمسلم فلا تجب لكافر بل تجوز وقال ابن عرفة الأصوب أو الواجب عدم إجابته لأن في إجابته اعزاز له والمطلوب إذلاله أهـ وظاهره ولو كان الداعي له مسلما زاد ابن عرفة وقول ابن عات تجوز

Al-Mughni, Juz : 7  Hal : 277-278 ( Madzhab Hanbali )

فصل: فإن دعاه ذمي، فقال أصحابنا: لا تجب إجابته؛ لأن الإجابة للمسلم للإكرام والموالاة وتأكيد المودة والإخاء، فلا تجب على المسلم للذمي، ولأنه لا يأمن اختلاط طعامهم بالحرام والنجاسة، ولكن تجوز إجابتهم؛ لما روى أنس، أن يهوديا «دعا النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى خبز شعير، وإهالة سنخة، فأجابه» . ذكره الإمام أحمد، في " الزهد
 
sumber:http://www.fikihkontemporer.com/2012/10/menghadiri-acara-pernikahan-non-muslim.html