ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Sabtu, 16 November 2013

Wanita yang menyerupai syetan

=========

Wanita yang menyerupai syetan


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum
Tolong pencerahan nya sabda rosulullah pada sahabat nya di bawah ini

ان المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان فاذا أبصر أحدكم امرأة فاليأت أهله فان ذلك يرد مافي نفسه
( Dari : Shahira Zubair )

Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Rosululloh bersabda ;

إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ، وَتُدْبِرُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ، فَإِذَا أَبْصَرَ أَحَدُكُمُ امْرَأَةً فَلْيَأْتِ أَهْلَهُ، فَإِنَّ ذَلِكَ يَرُدُّ مَا فِي نَفْسِهِ

Sesungguhnya wanita itu menghadap dari depan dalam bentuk setan dan membelakang dalam bentuk setan, maka jika seseorang dari kalian melihat wanita maka hendaklah ia mendatangi istrinya, karena hal itu akan manghilangkan apa yang ada dalam dirinya (dari hawa nafsu). [Shohih Muslim, No.1403]

Ulama menyatakan bahwa wanita identik dengan hawa nafsu yang menggoda laki-laki.Sebab,Allah telah menciptakan kaum lelaki dengan ketertarikannya kepada wanita,dari segi ajakan menuju keburukan dengan godaan dan perhiasan,wanita menyerupai setan.dari sini dapat di simpulkan, wanita hanya boleh keluar rumah melintasi kaum laki-laki dalam kondisi terpaksa. Lelaki tidak boleh menatap pakaian yg dikenakan wanita dan harus berpaling.Karena itulah setan menjadikan wanita sebagai salah satu cara untuk menggoda para lelaki, mengajak pada hawa nafsu, menjadikan was-was, dan menggerakkan syahwat para lelaki. Karena itulah bagi lelaki yang sudah beristri, ketika melihat wanita yang membangkitkan syahwatnya dianjurkan untuk menggauli istrinya agar hasratnya terpenuhi dan kecenderungannya pada wanita yang baru saja dilihat hilang..

Jadi, hadits ini tidak bermaksut untuk mencela semua wanita,hadits ini hanya memberi peringatan bagi para wanita agar bisa menjaga dirinya dan tak menimbulkan fitnah atau membangkitkan syahwat lelaki yang melihatnya sekaligus mengingatkan para lelaki untuk menjaga penglihatannya.
Wallohu a'lam

( Oleh : Kasyif Alkurobi dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Syarah Nwawi Ala Muslim, Juz : 9 Hal : 178
2. Al Mufhim Li Ma Usykila Min Talkhishi Kitabil Muslim, Juz : 12 Hal : 125-126
3. Kasyful Musykil Min Haditsish Shohihain, Juz : 3 Hal : 103
4. Faidhul Qodir, Juz : 2 Hal : 389
 5. Fatawi Asy-Syabakah Al Islamiyah, Fatwa No.119255


Ibarot :
Syarah Nwawi Ala Muslim, Juz : 9 Hal : 178

قوله صلى الله عليه وسلم (إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان) قال العلماء معناه الإشارة إلى الهوى والدعاء إلى الفتنة بها لما جعله الله تعالى في نفوس الرجال من الميل إلى النساء والالتذاذ بنظرهن وما يتعلق بهن فهي شبيهة بالشيطان في دعائه إلى الشر بوسوسته وتزيينه له ويستنبط من هذا أنه ينبغي لها أن لا تخرج بين الرجال إلا لضرورة وأنه ينبغي للرجل الغض عن ثيابها والإعراض عنها مطلقا

Al Mufhim Li Ma Usykila Min Talkhishi Kitabil Muslim, Juz : 12 Hal : 125-126

وقوله : (( إن المرأة تقبل في صورة شيطان )) ؛ أي : في صفته من الوسوسة ، والتحريك للشهوة ؛ بما يبدو منها من المحاسن المثيرة للشهوة النفسية ، والميل الطبيعي ، وبذلك تدعو إلى الفتنة التي هي أعظم من فتنة الشيطان ، ولذلك قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( ما تركت ف يأمتي فتنة أضر على الرجال من النساء ))" ، فلما خاف ـ صلى الله عليه وسلم ـ هذه المفسدة على أمته أرشدهم إلى طريق بها تزول وتنحسم ، فقال : (( إذا أبصر أحدكم المرأة فاعجبته فليأت أهله )) ، ثم أخبر بفائدة ذلك ، وهو قوله : (( فإن ذلك يرد ما في نفسه
وللرد وجهان : أحدهما : أن المني إذا خرج ؛ انكسرت الشهوة ، وانطفأت ، فزال تعلق النفس بالصورة المرئية
وثانيهما : أن محل الوطء والإصابة متساو من النساء كلهن ، والتفاوت إنما هو من خارج ذلك ، فليكتف بمحل الوطء ، الذي هو المقصود ، ويغفل عما سواه ، وقد دل على هذا ما جاء في هذا الحديث في غير "الأم" بعد قوله : (( فليأت أهله )) : (( فإن معها مثل الذي معها

Kasyful Musykil Min Haditsish Shohihain, Juz : 3 Hal : 103

وقوله: ((في صورة شيطان)) أي إن الشيطان يزين أمرها ويحث عليها، وإنما يقوى ميل الناظر إليها على قدر قوة شبقه، فإذا جامع أهله قل المحرك وحصل البدل

Faidhul Qodir, Juz : 2 Hal : 389

إن المرأة تقبل في صورة شيطان) أي في صفته شبه المرأة الجميلة بالشيطان في صفة الوسوسة والإضلال يعني أن رؤيتها تثير الشهوة وتقيم الهمة فنسبتها للشيطان لكون الشهوة من جسده وأسبابه والعقل من جند الملائكة والكل جند الله والعقل حزب الله {ألا إن حزب الله هم المفلحون} فالمراد أنها تشبه الشيطان في دعائه إلى الشر ووسوسته وتزيينه قال الطيبي: جعل صورة الشيطان ظرفا لإقبالها مبالغة على سبيل التجريد لأن إقبالها داع للإنسان إلى استراق النظر إليها كالشيطان الداعي للشر (وتدبر في صورة شيطان) لأن الطرف رائد القلب فيتعلق بها عند الإدبار أيضا بتأمل الخصر والردف وما هنالك خص إقبالها وإدبارها مع كون رؤيتها من جميع جهاتها داعية إلى الفساد لأن الإضلال فيهما أكثر وقدم الإقبال لكونه أشد فسادا لحصول المواجهة به (فإذا رأى أحدكم امرأة فأعجبته) أي استحسنها لأن غاية رؤية المتعجب منه استحسانه (فليأت أهله) أي فليجامع حليلته (فإن ذلك) أي جماعها (يرد ما في نفسه) بمثناة تحتية أي يعكسه ويغلبه ويقهره وقال في النهاية: وروي بموحدة من البر وأرشدهم إلى أن أحدهم إذا تحركت شهوته واقع حليلته تسكينا لها وجمعا لقلبه ودفعا لوسوسة اللعين وهذا من الطب النبوي

 Fatawi Asy-Syabakah Al Islamiyah, Fatwa No.119255

وليس الحديث مسوقًا لذم المرأة العفيفة الشريفة، بل هو للتحذير من فتنة النساء، ولذم المرأة التي تظهر مفاتنها للرجال، وتغويهم بجسدها، والله أعلم

sumber:http://www.fikihkontemporer.com/2012/10/wanita-yang-menyerupai-setan.html