ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Rabu, 21 Juni 2017

Pendapat Ulama' Tentang Sholat Lailatul Qodar

*PADANGAN ULAMA'  TENTANG SHOLAT LAILATUL QODAR* ketika telah masuk 10 hari terakhir pada bulan romadlon nabi menguatkan balutan lukanya menghidupkan malamnya,membangunkan keluarganya,dan orang-orang sholih melakukan sholat pada malam 10 terakhir bulan romadlon dua roka'at dengan NIAT mendirikan malam lailatul qodr.

menurut imam Abu Al-laits paling sedikit sholat lailatul qodar adalah 2 roka'at paling banyak 1000 roka'at dan paling tengah-tengah yaitu 100 roka'at.setelah selesai baca al-fatihah pada tiap-tiap roka'at membaca INNA ANZALNAHU satu kali dan AL IKHLASH 3X,Jadi bacaan suratnya sama baik pada raka'at ke 1,ke 2 dan seterusnya.setelah salam membaca sholawat kepada nabi Muhammad SAW lalu melanjutkaan sholatnya sesuai yang di kehendaki.

telah mencukupi pada keutamaan sholat lailatul qodar antara keagungan derajat sholat lailatul qodar dan yang telah di kahabarkan oleh nabi daripada keutamaan sholat lailatul qodar.

sholat sunnah (tathowwu') di lakukan secara berjama'ah hukumnya boleh tanpa di makhruhkan jika sholatnya tanpa di dahului adzan dan iqomat cukup banyak ulama yang menjelaskan hal ini.

pengarang kitab syarhun niqoyah, ulama lainya dan dalam kitab al mukhit di jelaskan tidak makhruhkan berjama'ah dengan imam yang sholat sunnah mutlaq seperti sholat lailatul qodar,rogho'ib dll karena apapun yang di pandang orang-orang mukmin baik maka baik pula di sisi Alloh.

إذا دخل العشر شد مزره وأحيى ليله وأيقظ أهله وكان الصالحون يصلون في ليلة من العشر ركعتين بنية قيام ليلة القدر وعن بعض الأكابر من قرأ كل ليلة عشر آيات على تلك النية لم يحرم بركتها وثوابها قال الامام أبو الليث رحمه الله: أقل صلاة ليلة القدر ركعتان وأكثرها ألف ركعة وأوسطها مائة ركعة وأوسط القراءة في كل ركعة أن يقرأ بعد الفاتحة إنا أنزلناه مرة وقل هو الله أحد ثلاث مرات، ويسلم على كل ركعتين ويصلى على النبي عليه السلام بعد التسليم ويقوم حتى يتم ما أراد من مائة أو أقل أو أكثر ويكفي في فضل صلاتها ما بين الله من جلالة قدرها وما أخبر به الرسول عليه السلام من فضيلة قيامها وصلاة التطوع بالجماعة جائزة من غير كراهة لو صلوا بغير تداع وهو الأذان والإقامة كما في الفرائض صرح بذلك كثير من العلماء قال شرخ النقاية وغيره وفي المحيط لا يكره الاقتداء بالامام في النوافل مطلقاً نحو القدر والرغائب وليلة النصف من شعبان ونحو ذلك لأن ما رأه المؤمنون حسناً فهو عند الله حسن فلا تلتفت إلى قول من لا مذاق لهم من الطاعنين فإنهم بمنزلة العنين لا يعرفون ذوق المناجاة وحلاوة الطاعات وفضيلة الأوقات.

روح البيان ج 10 ص 483