ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Sabtu, 05 Oktober 2013

بعض الابيات من القصيدة الوضَّاحِيَّةُ في مدح السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها لابن بهيج الأندلسي

============
(( بعض الابيات من القصيدة الوضَّاحِيَّةُ في مدح السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها لابن بهيج الأندلسي))


إني أقول مبيــــــنا عن فضـــــــلها

ومترجما عن قولها بلساني

يـا مُبْغِضِـي لا تَـأتِ قَبْـرَ مُحَمَّـدٍ

فالبَيْـتُ بَيْتـي والمَـكـانُ مَكـانـي

إِنِّـي خُصِصْـتُ علـى نِسـاءِ مُحَمَّـدٍ

بِصِفـاتِ بِـرٍّ تَحْتَـهُـنَّ مَعـانـي

وَسَبَقْتُهُـنَّ إلـى الفَضَائِـلِ كُلِّهـــا

فالسَّبـقُ سَبقـي والعِنَـانُ عِنَـانـي

مَرِضَ النَّبِــيُّ وماتَ بيـنَ تَرَائِبـي

فالْيَـوْم يَوْمـي والزَّمـانُ زَمانـي

زَوْجــي رَسـولُ اللهِ لَـمْ أَرَ غَـيْـرَهُ

اللهُ زَوَّجـنــي بـــهِ وحَـبَـانـي

وأتـاه جبريـل الأميـن بصورتـي

فأحبنـي المخـتـار حـيـن رآنــي

وتَكـلـم اللهُ العظـيـمُ بحُـجَّـتـي

وبَـرَاءَتِـي فـي مُـحـكـمِ الـقُـرآنِ


والله فـي القـرآن قـد لعـن الــذي

بـعد الـبـراءة بالقبـيـح رمانـي

واللهُ وبَّــخَ مــنْ أراد تَنقُّـصـي

إفْـكاً وسَـبَّحَ نفـسـهُ في شـاني

إنـي لَمُحْصَنـةُ الإزارِ بَرِيئَـــــةٌ و

دلـيـلُ حُـسنِ طَهـارتي إحْصـاني

واللهُ أحصـنَـنـي بـخـاتِـمِ رُسْـلِــهِ

وأذلَّ أهـــلَ الإفْـــكِ والبُـهـتـانِ

مَـنْ ذا يُفاخِرُنـي وينْكِـرُ صُحبتـي

ومُحَمَّـدٌ فــي حِـجْـره رَبَّـانـي؟


والفَخرُ فخـري والخلافـةُ فـي أبـي

حَسبـي بهـذا مَفْخَـراً وكَفانـي

وأنـا ابْنَـةُ الصِّديـقِ صاحـبِ أحمـدٍ

وحَبيبِـهِ فـي السِّـرِّ والإعـلانِ


وإذا أراد اللهُ نُـصـرةَ عـبـده مــن ذا

يُـطـيـقُ لـــهُ عـلــى خـــذلانِ

مَنْ حبَّني فليجتنـب مَـنْ سبنـي إن

كـانَ صـان محبتـي ورعانـي

وإذا محبـي قـد ألـظَّ بمُبغضـي فكلاهمـا

فــي البُـغـض مُستـويـانِ

إنــي لطيـبـةُ خُلِـقْـتُ لطـيـبٍ

ونـسـاءُ أحـمـدَ أطـيـبُ الـنِّـسوان

إنـي لأمُ المؤمنيـن فمـن أبــى حُـبـي

فـسـوف يـبُـوءُ بالخـسـران

اللهُ حبَّبَـنـي لِقـلـبِ نـبـيـه وإلـى

الـصـراطِ المستـقـيـمِ هـدانــي

واللهُ يُـكْـرِمُ مــن أراد كرامـتـي

ويُهـيـن ربــي مــن أراد هـوانـي


إنــي لصـادقـة المـقـالِ كريـمـةٌ

إي والــذي ذلـــتْ لـــه الـثـقـلانِ

خُذهـا إلـيـكَ فإنـمـا هــي روضــةٌ

محفـوفـة بـالـرَّوْحِ والريْـحـانِ

صلي الإلـــــة علي النبي واّـــــله

فبـــهم تشــم أزاهر البستان