ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Jumat, 14 Juni 2013

Ayat Untuk Penyembuhan, Obat Dan Penawar (BAGAIMANA CARA MENGATASI SIHIR/ SANTET/ TENUNG?)

================

السؤال
كيف يمكن التخلص من السحر؟

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وليد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فمن المعلوم أن القرآن العظيم قد نص على إثبات السحر، وأن له حقيقة وتأثيراً، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم إثباتُ ذلك وأن للسحر تأثيراً وحقيقة فعلية، والأحاديث في ذلك موجودة في الصحيحين وغيرهما، وقد قال ربنا تبارك وتعالى: {ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر ...... فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه} فبين تعالى أن السحر واقع وحقيقة، وأن له تأثيراً بإذنه تعالى، وأنه ربما أدى إلى التفريق بين المرأة وزوجها، وقد تكلم أهل العلم عن ذلك.

وقبل أن نجيب على سؤالكم، فإننا نشير إلى بعض الأمور التي يجب معرفتها قبل الدخول في طريقة العلاج.

فأولاً: أجمع الفقهاء أن السحر حرام، وأنه من أكبر الكبائر.

ثانياً: جمهور الفقهاء يرون أن الساحر كافر بالله العظيم، وأن حكمه هو القتل.

ثالثاً : السحر وإن كان له تأثير وحقيقة، إلا أنه لا يتم إلا بقدرة الله ومشيئته، كما قال تعالى{وما هم بضارين به من أحدٍ إلا بإذن الله}.

رابعاً: لا يجوز التعامل مع السحرة مطلقاً حتى ولو كان مجرد سؤال لا يترتب عليه عمل، كما ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (من أتى عرّافاً فسأله لم تقبل له صلاة أربعين يوماً) أخرجه مسلم في صحيحه.

وثبت في سنن الإمام أبي داود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من أتى كاهناً فسأله فصدقه فقد كفر بما أُنزل على محمد).

خامساً: علاج المسحور على نوعين:
النوع الأول: علاجه عن طريق السحرة والكهنة، وهذا حرام ولا يجوز.
النوع الثاني: علاج المسحور بالرقية الشرعية من الأدعية والأذكار، وعلاجه بالقرآن، وهذا جائز .

إذا علم هذا فإن خطوات العلاج هي كالآتي:

1- الاستعانة بالله، والتوكل عليه في شفاء المسحور، قال تعال: {وإذا مرضت فهو يشفين}، وقال تعالى: {وإن يمسك الله بضرٍ فلا كاشف له إلا هو وإن يمسك بخير فهو على كل شيء قدير}.

2- تهيئة المسحور للعلاج، وذلك بأن يقوي المريض ثقته بالله وتوكله عليه، وأيضاً إن كان لديه بعض الأفعال المحرمة فيجب التخلص منها، خاصةً ترك الصلاة وأكل الربا، ونحوها من كبائر الذنوب؛ لأن الله جل وعلا يقول: {إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم} وقال تعالى: {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً} .

3- تهيئة المكان الذي سوف يتم العلاج فيه، بحيث يكون المكان خالياً من كل كلب لا يجوز اقتناؤه، لأنه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب أو صورة أو جُنب.

4- تهيئة المعالج نفسه، وذلك بأن يكون على طهارة كاملة، وهذا مطلوب أيضاً من المريض ، وأن يكون هو والمريض قد تحصنا بأذكار الصباح والمساء.

بعد هذه الخطوات يقوم المعالج بقراءة هذه الآيات في إناء من ماء، ويستحسن أن يكون ماء زمزم، والآيات هي: {فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون * فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين * وألقي السحرة ساجدين * قالوا آمنا برب العالمين} { قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين* ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون}.{ولا يفلح الساحر حيث أتى}

ثم يصب هذا الماء على رأس المسحور مع التوكل على الله، ويمكن تكرار هذه الرقية مرات، وهي رقية حسنة مجربة، وقد يحتاج بعض المرضى بالسحر إلى أن يُقرأ عليهم القرآن، فإذا تم ذلك فمن خير ما يقرأ المعوذتان، وسورة الإخلاص وسورة البقرة، خاصةً آية الكرسي والآيتان الأخيرتان من سورة البقرة، والآيات من قوله تعالى {واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان ..... لو كانوا يعلمون }.[ البقرة : 102].

وكذلك من الرقية: أُعيذك بكلمات الله التامات من شر ما خلق (ثلاث مرات)، أعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامّة، وأعيذك بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه ومن شر عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون، فكل هذه الأدعية ثابتة عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم –، صحيحة الأسانيد.

ونحن لا نعلم أفضل من الرقية والتعويذ بسورتي الفلق والناس، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما تعوذ بمثلهما) فالمطلوب الإكثار من الرقية بهما.

وعلى المريض والمعالج كذلك كثرة التضرع إلى الله بالدعاء، فإنه ليس شيء أكرم على الله من الدعاء، وقد قال تعالى: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ..}.

واعلم –حفظك الله– أن أصل العلاج بالرقية والقراءة في الماء ثابت عن نبينا صلى الله عليه وسلم، وأحاديثها مشتهرة عند أهل العلم معمولٌ بها .

والله ولي التوفيق.