ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Minggu, 10 Maret 2013

باء البسملة ونقطة باء البسملة(Ba' Basmalah Dan Titik Ba' Basmalah)

==============



يقول : « الباء في ( بسم ) : هي بهاء الله U »([1]) .
يقول : « الباء في ( بسم الله ) : [ تعني ] بي وصلتم إلى اسمي الله »([2]) .
يقول : « قيل : أن الباء في بسم الله : [ تعني ] بالله ظهرت الأشياء ، وبه فنيت ، وبتجليه حسنت المحاسن ، وباستتاره قبحت وسمجت »([3])
يقول : « باء البسملة : إشارة إلى أم الكتاب الثاني ، وهو القلم ولا ريب أنه كان مندرجاً فيها »([4]) .
باء البسملة : هي ما ينـزل منها البركة إلى كل قلب منيب ([5]) .
يقول : « باء البسملة يعني : بي كان ما كان ، وبي يكون ما يكون ، ولذا قال بعض العارفين : ما رأيت شيئاً إلا ورأيت الباء مكتوبة عليه ، بمعنى : بي قام كل شيء . وإنما بدأت البسملة بالباء إشارة إلى أنه لا يتقدم إلى حضرته تعالى إلا أهل الانكسار »([6]) .
يقول : « أنا تلك النقطة التي تحت الباء [ باء البسملة ] »([7]) .
 [ تعليق ] :
علق الشيخ عبد الغني النابلسي على قول الإمام  قائلاً : « لا يخفى على
أحد أن ذلك الباب الذي لمدينة العلم هو مبدأ الدخول ، كما قال تعالى :
] وَأْتوا الْبُيوتَ مِنْ أَبْوابِها [([8]) ، وهو منتهى أي ما ينتهي إليه الإياب ، أي : الرجوع .
 فإن الخارج إنما يخرج من الباب أيضاً ، كما دخل منه ، قال تعالى :
 ] وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْني مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْني مُخْرَجَ صِدْقٍ [([9]) ، كذلك أن
في الباء سر الأزل من معنى الابتداء ، فإن كل شيء به تعالى لا بنفس ذلك الشيء ، والأشياء سر الأزل ، لأنها باطن الحق وقد ظهرت بالحق فهي الإجمال .
وقد تفصل بالباء وافتتح القرآن العظيم بها ، وفي السين سر الانتهاء أي انتهاء
الظهور بالأشياء ، لأن القرآن العظيم ختم بها في قوله تعالى :
] مِنَ الْجِنَّةِ والنّاسِ [([10]) . في جمعهما ، أي : الباء والسين في بسم الله الرحمن الرحيم ، اتحاد سر الأزل الذي في الباء وسر الأبد الذي في السين المشار إليه ، أي : إلى ذلك الاتحاد بنقطة الباء ، فإن أبد السين هو أزل الباء بعينه ، ولكن الفرق بينهما بمرتبتي التقديم والتأخير ، فحصل من ذلك المذكور أن
علياً  حيث قال : أنا تلك النقطة : بأنه مظهر أسرار رب العالمين التي في طي الأزل والأبد ، ومصدر علوم الأولين والآخرين من الملائكة والإنس والجن وبقية العوالم ، فإن جميع علومهم فقط على باء علم الحق تعالى »([11]) .




[1] - د . ابراهيم بسيوني – البسملة بين اهل العبارة واهل الإشارة – ص52 .
[2] - الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي – حقائق التفسير – ص 11 .
[3] - د . ابراهيم بسيوني – البسملة بين اهل العبارة واهل الإشارة – ص57-58 .
[4] - الشيخ ابن عربي – مخطوطة مرآة العارفين ومظهر الكاملين في ملتمس زين العابدين – ص 6 .
[5] - الشيخ ابن عربي - مخطوطة مراتب القرة في عيون القدرة  – ورقة 42 أ ( بتصرف ) .
[6] - الشيخ عبد المجيد الشرنوبي شرح تائية السلوك إلى ملك الملوك ص 2 3 .
[7] - الشيخ عبد الغني النابلسي – مخطوطة إطلاق القيود في شرح مرآة الوجود – ورقة 76 أ .
[8] - البقرة : 189 .
[9] - الإسراء : 80 .
[10] - الناس : 6 .
[11] - الشيخ عبد الغني النابلسي – مخطوطة إطلاق القيود في شرح مرآة الوجود – ورقة 76 أ .