ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Rabu, 13 Maret 2013

بيت من المسلمين و بيت الموجودات

===========



يقول : « بيت من المسلمين : هو بيت محمد  ، وجميع رقائق الروحانية من سائر المسلمين في كل أمة تتصل برقيقته  بواسطة اتصال رقائق الأنبياء عليهم السلام ،
فهو   ممد الجميع من الإمداد الباطني ، بخلاف بقية العوالم فإنه يمدها من
ظاهره   ... وحيث كان كل مسلم مستمداً منه  ، لهذا حين سئل من آلك يا رسول الله ، فقال : ] آلي كل مؤمن تقي إلى يوم القيامة [([1])... وفسر ذلك النبي  بالاتباع دون النسب... والله تعالى يقول : ] إِنَّما يُريدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهيراً [([2]) ، وذلك هو البيت من المسلمين يذهب الله تعالى عنهم رجس
الأغيار ([3]) ، ثم يطهرهم من نفوسهم ومقتضيات العادة والطبيعة »([4]) . 




 بيت الموجودات : هو الحق تعالى ، لأنه الوجود ([5]) .
[ تعقيب ] :
عقبت الدكتورة سعاد الحكيم على هذا النص قائلة : « إن الحق هو من الناحية الوجودية بيت الموجودات كافة ، من حيث أنه وسع وجودها ، فلا يوجد موجود خارج الحق ، لأنه الوجود ، فالحق إذن بيت الموجودات »([6]) .


[1] - كشف الخفاء : ج 1 ص 18 .
[2] - الأحزاب : 33 .
[3] ورد في الأصل : الأغبار .
[4] - الشيخ عبد الغني النابلسي – أسرار الشريعة أو الفتح الرباني والفيض الرحماني – ص 222 .
[5]  - الشيخ ابن عربي – الفتوحات المكية – ج 4 ص7 ( بتصرف ) .
[6] - د . سعاد الحكيم – المعجم الصوفي – ص 228 .