ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Senin, 11 Maret 2013

في البلاء وعلاقته بالدعاء و في العلاقة بين البلاء والافتقار وفي الفرق بين البلاء والابتلاء و أنه قال : أن نار جهنم تقول للمؤمن جز يا مؤمن فقد أطفأ نورك لهبي

=============



يقول الإمام علي بن أبي طالب  :
« ما المبتلى الذي قد اشتد به البلاء بأحوج إلى الدعاء من المعافى الذي لا يأمن
البلاء »([1]) .
ويقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني :
« إنما يبتلي الله طائفة من المؤمنين الأحباب من أهل الولاية ، ليردهم بالبلاء إلى السؤال فيجيب سؤالهم ، فإذا سألوا يجب إجابتهم ، فيعطي الكرم والجود حقهما »([2]) .
 يقول الشيخ سهل بن عبد الله التستري :
« على قدر لزوم الالتجاء والافتقار إلى الله تعالى يعرف البلاء ، وعى قدر معرفته بالبلاء يكون افتقاره إلى الله »([3]) .
 يقول الشيخ الأكبر ابن عربي  :
« كل بلاء لا يكون ابتلاء لا يعول عليه »([4]) .
« حقيقة البلاء : هو ميل القلب إلى ما سوى الله »([5]) .
يقول الشيخ محمد النبهان :
« الفرق بين البلاء والابتلاء .
الأول : اسم المنتقم .
والثاني : اسم المحب : ] إذا احب الله عبداً ابتلاه [([6]) .
الابتلاء : أن يتكلم الناس كلاماً ما أنتم بعامليه أبداً ، فهذا هو الابتلاء ، وأما إن كنتم عامليه ، فهذا هو الانتقام ، وهذا بلاء »([7]) .
يقول الإمام الحسين بن علي u
« ذكر الله على الصفاء ينسي العبد مراتب مرارة البلاء »([8]) .
ويقول الشيخ أبو سعيد الخراز :
« البلاء من الله تعالى إلى المحبين ، تحفة ، وهدية ، وتحريك ما في ضمائرهم من  المواصلة » ([9])
ويقول الشيخ سهل بن عبد الله التستري :
« لولا البلاء من الله لم يكن من العبد طريق إلى الله تعالى »([10]) .
ويقول الشيخ ابن عطاء الأدمي :
« في أوقات البلاء يتبين صدق العبد من كذبه ، فمن كذب في أوقات الرخاء وجزع في أوقات البلاء ، فهو من الكذابين »([11]) .
ويقول الشيخ الحسين بن منصور الحلاج :
« البلاء من الله ، والعافية من الله ، والأمر عن الله ، والنهى إجلال لله »([12]) .
ويقول الشيخ الجنيد البغدادي  :
« ليس من صفات البشر أن يتجلد على البلاء إلا بالنظر إلى المبلي ، إذ ذاك يصير البلاء عنده نعمة »([13]) .
ويقول الشيخ سعيد النورسي :   
« الابتلاء والامتحان سبب النشوء والنماء ، والنشوء والنماء سبب لأنكشاف الاستعدادات الفطرية ، وتكشف الاستعدادات سبب لظهور القابليات ، وظهور تلك القابليات سبب لظهور الحقائق النسبية ، وهذه الحقائق النسبية سبب لإظهار تجليات نقوش  الأسماء الحسنى للخالق الجليل ، وتحويل الكائنات إلى صورة كتابات صمدانية ربانية » ([14]) .
يقول الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي :
« قال بعضهم : من لم يعد البلاء في الله وفي قصده رحمة منه عليه ، وذكراً منه له ، وكرامة أكرمه به ، فلا يعدن نفسه في ديوان القوم »([15]) .
يقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني :
« دع البلية تزورك خل من سبيلها ، ولا تقف ، ولا تجزع من مجيئها وقربها ، فليس نارها أعظم من نار جهنم ولظى ، فقد ثبت في الخبر المروي عن خير البرية وخير من حملته الأرض وأظلته السماء محمد المصطفى  أنه قال : ] أن نار جهنم تقول للمؤمن جز
 يا مؤمن فقد أطفأ نورك لهبي [([16]) ، فهل كان نور المؤمن الذي أطفأ لهب النار في لظى إلا الذي صحبه في الدنيا الذي لمن يمر بها من أطاعها وعصى ، فليطفئ هذا النور لهب
البلوى ... فالبلية لم تأتك لتهلكك ، لكنها تأتيك لتجربك ، وتحقق صحة إيمانك
وتوثيق عروة يقينك ، ويبشرك باطنها من مولاك بمباهاته بك ، قال الله تعالى :
 ] وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتّى نَعْلَمَ الْمُجاهِدينَ مِنْكُمْ والصّابِرينَ وَنَبْلُوَ أَخْبارَكُمْ [([17]) ... فإذا كان أمره U فتسامع وتسارع وتحرك ، ولا تسكن ولا تسلم للقدر والفعل ، بل ابذل طوقك ومجهودك لتؤدي الأمر ، فإن عجزت فدونك الالتجاء إلى مولاك U ، فالتجئ إليه وتضرع واعتذر ، وفتش عن سبب عجزك عن أداء أمره ، وصدك عن التشوق لطاعته »([18]) .


[1] - الشيخ محمد عبده – نهج البلاغة – ج 4 ص 73 .
[2] - الشيخ عبد القادر الكيلاني  - فتوح الغيب ( بهامش قلائد الجواهر للتادفي ) – ص 94 .
[3] - الشيخ عمر السهروردي – عوارف المعارف ( ملحق بكتاب إحياء علوم الدين للغزالي - ج5 ) ص 254 .
[4] - الشيخ ابن عربي – رسالة لا يعول عليه – ص 10 .
[5] - د . بولس نويا – ابن عطاء الله ونشأة الطريقة الشاذلية – ص 294 . ( بتصرف )
[6] - الآحاد والمثاني ج 4 ص 445 ، انظر فهرس الأحاديث .
[7] - هشام عبد الكريم الآلوسي – السيد النبهان ، العارف بالله المحقق والمربي الصوفي المجاهد - ص 173 .
[8] - الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي – حقائق التفسير – ص 850 .
[9] - الشيخ قطب الدين الدمشقي – مخطوطة الرسالة المكية في الطريقة السنية – ص 68 .
[10] - الشيخ قطب الدين الدمشقي – مخطوطة الرسالة المكية في الطريقة السنية – ص 69 .
[11] - الشيخ أبو النجيب السهروردي – مخطوطة آداب المريدين – ص 69 – 60 .
[12] - الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي – حقائق التفسير – ص 1165 .
[13] - المصدر نفسه – ص 854 .
[14] - الشيخ سعيد النورسي – الملائكة وبقاء الروح والحياة الآخرة – ص 63 .
[15] - الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي – زيادات حقائق التفسير – ص 123 .
[16] - مجمع الزوائد ج: 10 ص: 360 .
[17] - محمد : 31 .
[18] - الشيخ عبد القادر الكيلاني  - فتوح الغيب ( بهامش قلائد الجواهر للتادفي ) – ص 24 – 25 .