ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Senin, 11 Maret 2013

سفر الابتلاءو نهر البلوى والبلاء الأعظم و البلاء الحسنو بلاء الروح وبلاء السرو بلاء القلب و بلاء النفس

=============



يقول : « سفر الابتلاء : هو سـفر الهبوط من علو إلى أسفل ، وفي المعاملات من قرب إلى بعد »([1]) .

يقول : « نهر البلوى [ عند الشيخ ابن عربي ] : هو الاختبار »([2]) .
يقول : « البلاء الأعظم : هو فقد المحبوب »([3]) .
يقول : « البلاء الحسن : هو أن يفنيهم عن نفوسهم ، فإذا أفناهم عن نفوسهم ، كان هو عوضاً لهم عن نفوسهم »([4]) .  
يقول : « البلاء الحسن : أن يثبته عند الأمر ، ويحفظه عند النهي ، ويفرده به عند مشاهدة الغير »([5]) .
يقول : « البلاء الحسن : أن تكون رؤية الحق أسبق إليه من نزول البلاء ، فيمر به البلاء وهو لا يشعر ، لاستغراقه في رؤية الحق »([6]) .

يقول : « بلاء الروح : هو الحصول في القبضة والابتلاء بالمشاهدة ، وهذا ما لا طاقة لأحد فيه »([7]) .
يقول : « بلاء السر : هو المقام مع من لا مقام للخلق معه ، والرجوع إلى من لا وصول للخلق إليه »([8]) .
يقول : « بلاء القلب : هو تراكم الشوق ، ومراعاة ما يرد عليه في الوقت بعد الوقت من ربه ، والمحافظة على أقواله مع الحرمة والهيبة »([9]) .
يقول : « بلاء النفس : في الظاهر الأمراض والمحن ، وفي الحقيقة منعها عن القيام بخدمة القوي العزيز بعد مخاطبته إياها قوله : ] وَما خَلَقْتُ الْجِنَّ والْأِنْسَ إِلّا ليَعْبُدونِ [([10]) »([11]) .


[1] - الشيخ عبد الكريم الجيلي – مخطوطة الأسفار – ص 15 .
[2] - د . علي شلق – العقل الصوفي في الإسلام – ص 108 .
[3] – الشيخ علي بن يوسف الشطنوفي – مخطوطة بهجة الأسرار ومعدن الأنوار - ص 136 .
[4] - الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي – حقائق التفسير – ص 436 .
[5] - المصدر نفسه - ص 436 .
[6] - المصدر نفسه – ص 436 .
[7] - الشيخ إسماعيل حقي البروسوي – تفسير روح البيان – ج 6 ص 445 .
[8] - المصدر نفسه – ج 6 ص 445 .
[9] - المصدر نفسه – ج 6 ص 445 .
[10] - الذاريات : 56 .
[11] - الشيخ إسماعيل حقي البروسوي – تفسير روح البيان – ج 6 ص 445 .