ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Rabu, 13 Maret 2013

البخل والبخيل في اللغة وفي القرآن الكريم وفي السنة المطهرة وفي الاصطلاح الصوفي

============



 « بخل الشخص : أمسك اليد عن البذل ولم يَجُدْ بما عنده » ([1]) .
وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم (12) مرة بصيغ مختلفة ، منها قوله تعالى :
] وَأَمّا مَنْ بَخِلَ واسْتَغْنى . وَكَذَّبَ بِالْحُسْنى . فَسَنُيَسِّرُهُ لَلْعُسْرى [([2]) .
عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله  : ] خصلتان لا تجتمعان في المؤمن البخل وسوء الخلق [([3]) .
يقول : « البخل : هو ترك الإيثار عند الحاجة إليه »([4]) .
يقول : « قالوا : البخل رؤية قدر للأشياء »([5]) .
[ إضافة ] :
وأضاف الشيخ قائلاً : « حد البخل – على لسان العلم – منع الواجب .
وبخل كل أحد على ما يليق بحاله ، وكل من آثر شيئاً من دون رضاء ربه فقد اتصف ببخله ، فمن يبخل بماله تزل عنه البركة حتى يئول إلى وارث أو يزول بحارث ، ومن يبخل بنفسه ويتقاعس عن طاعته تفارقه الصحة حتى لا يستمتع بحياته ، والذي يبخل بروحه عنه يعاقب بالخذلان حتى تكون حياته سبباً لشقائه »([6]) .
يقول : « البخل : هو منع المسترفد مع القدرة على إرفاده »([7]) .
البخل : هو بخل النفس بالطاعة ، والعبادة الروحية والسرية والقلبية ([8]) .
« البخل : جامع لمساوي العيوب ، وهو زمام يقاد به إلى كل سوء »([9]) .
« البخل : سجية النفس ، والسخاء تكلف فيها »([10]) .
يقول : « البخيل : من يلتذ بالإمساك كما يلتذ السخي بالبذل »([11]) .
يقول : « قالوا : البخيل الذي يُعطي عند السؤال »([12]) .
يقول : « البخيل : هو من لم يؤد حق الله من ماله بلسان العلم .
والبخيل بلسان الطريقة : من لم يؤد الدنيا بأسرها في طلب الآخرة .
والبخيل بلسان الحقيقة : من لم يبذل الدارين وروحه في طلب الله تعالى »([13])  
 يقول : « البخيل : من ثقل عليه العطاء ، ولولم يبق لنفسه شيئاً »([14]) .
[ مسألة ] : البخل في علم الحروف
يقول الشيخ أبو علي الجوزجاني :
« البخل : هو على ثلاثة أحرف :
الباء : وهو البلاء . والخاء : وهو الخسران . واللام : وهو اللوم .
فالبخيل بلاء على نفسه ، وخاسر في سعيه ، وملوم في بخله »([15]) .
[ تفسير صوفي ] : في تأويل قوله تعالى : ] الَّذينَ يَبْخَلونَ وَيَأْمُرونَ النّاسَ بِالْبُخْلِ [([16])
 يقول الشيخ الأكبر ابن عربي   :
 « أولاً بإمساك كمالاتهم وعلومهم في مكامن قرائحهم ومطامير غرائزهم لا يظهرونها بالعمل فيها بوقتها ، ثم بالامتناع عن توفير حقوق ذوي الحقوق عليهم ، لا يبذلون صفاتهم وذواتهم بالفناء في الله لمحبتهم لها ، ولا ينفقون أموال علومهم ، وأخلاقهم وكمالاتهم
على … المستحقين »([17]) .

« قال بعض الحكماء : من كان بخيلاً ورث ماله عدوه »([18]) .
يقول الشيخ بشر بن الحارث الحافي :
« النظر إلى البخيل يقسي القلب »([19]) .
 يقول الشيخ حمدون القصار :
يقول : « من رأى لنفسه ملكاً فقد بخل به ، لأنه قصر عنه أيدي الآخرين »([20]) .


[1] - المعجم العربي الأساسي – ص 135 .
[2] - الليل : 8 .
[3] -سنن الترمذي ج: 4 ص: 343 .
[4] - الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي  - طبقات الصوفية  - ص 120 .
[5] - الإمام القشيري – تفسير لطائف الإشارات – ج 6 ص 112 .
[6] - الإمام القشيري – تفسير لطائف الإشارات – ج 2 ص 48 .
[7] - الشيخ ابن عربي – تهذيب الأخلاق - ص 21 .
[8] - الشيخ إسماعيل حقي البروسوي – تفسير روح البيان – ج 10 ص 449  ( بتصرف ) .   
[9] - الشيخ محمد عبده – نهج البلاغة – ج 4 ص 90 .
[10] - الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي – حقائق التفسير – ص 1411 .
[11] - المصدر نفسه – ص 1411 .
[12] - الإمام القشيري – تفسير لطائف الإشارات – ج 6 ص 112 .
[13] - الشيخ نجم الدين داية الرازي – مخطوطة منار السائرين ومطار الطائرين- ص 123 .
[14] - الشيخ أحمد زروق – قواعد التصوف – ص 112 .
[15] - الشيخ أبو نعيم الأصفهاني – حلية الأولياء وطبقات الأصفياء – ج10 ص 350 .
[16] - النساء : 37 .
[17] - الشيخ ابن عربي – تفسير القرآن الكريم – ج1 ص 258 .
[18] - الإمام أحمد بن عبد الرحمن بن قدامة المقدسي مختصر منهاج القاصدين ص 264 .
[19] - الإمام القشيري – الرسالة القشيرية – ص 194 .
[20] - الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي – حقائق التفسير – ص 467 .