ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Sabtu, 30 November 2013

باب ما جاء في خاتم النبوة

=========



باب ما جاء في خاتم النبوة
أخرج الشيخان عن السائب بن يزيد قال قمت خلف ظهر النبي {صلى الله عليه وسلم} فنظرت إلى خاتمه بين كتفيه مثل زر الحجلة
وأخرج مسلم والبيهقي عن جابر بن سمرة قال رأيت خاتم النبوة بين كتفيه مثل بيضة الحمامة يشبه جسده وأخرجه الترمذي بلفظ غدة حمراء مثل بيضة الحمامة
وأخرج مسلم عن عبد الله بن سرجس قال نظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه عند نغض كتفه الأيسر جمعا عليه خيلان كأمثال الثآليل النغض بضم النون وسكون الغين المعجمة وضاد معجمة فرع الكتف والجمع بضم الجيم الكف إذا جمع والخيلان جمع خال وهي الشامات السود والثآليل جمع ثؤلول وهو حب يعلو ظاهر الجسد
وأخرج احمد والبيهقي عن قرة قال قلت يا رسول الله أرني الخاتم فقال أدخل يدك فإذا هو على نغض كتفه مثل البيضة
واخرج احمد وابن سعد والبيهقي من طرق عن أبي رمثة قال انطلقت مع أبي إلى النبي {صلى الله عليه وسلم} فنظرت إلى مثل السلعة بين كتفيه وفي لفظ لابن سعد مثل التفاحة وفي لفظ لأحمد مثل بيضة الحمامة
وأخرج البخاري في تاريخه والبيهقي عن أبي سعيد قال الختم الذي بين كتفي النبي {صلى الله عليه وسلم} لحمة ناتئة

وأخرجه الترمذي بلفظ كان في ظهره بضعة ناشزة وأخرجه احمد بلفظ لحم ناشز بين كتفيه
وأخرج البيهقي عن سلمان الفارسي قال أتيت رسول الله {صلى الله عليه وسلم} فألقى إلي رداءه وقال انظر إلى ما أمرت به فرأيت الخاتم بين كتفيه مثل بيضة الحمامة
وأخرج احمد والبيهقي عن التنوخي رسول هرقل قال أتيت رسول الله {صلى الله عليه وسلم} فقال يا اخا تنوخ امض لما امرت به فجلت في ظهره فاذا انا بخاتم في موضع غضروف الكتف مثل المحجمة الضخمة قال ابن هشام يعني أثر المحجمة القابضة على اللحم حتى يكون ناتئا
وأخرج الترمذي والبيهقي عن علي أنه قال في صفة رسول الله {صلى الله عليه وسلم} بين كتفيه خاتم النبوة
وأخرج الترمذي عن أبي موسى قال خاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه مثل التفاحة
وأخرج احمد والترمذي والحاكم وصححه وأبو يعلى والطبراني من طريق علباء بن احمر عن أبي زيد قال قال لي رسول الله {صلى الله عليه وسلم} أدن فامسح ظهري فدنوت ومسحت ظهره ووضعت أصابعي على الخاتم فقيل له ما الخاتم قال شعر مجتمع عند كتفه
وأخرج البيهقي عن سلمان قال عند غضروف كتفه اليمنى خاتم النبوة مثل بيضة لونها لون جلده
وأخرج ابن عساكر عن جابر بن عبد الله قال أردفني النبي {صلى الله عليه وسلم} خلفه فجعلت فمي على خاتم النبوة فجعل ينفح علي مسكا
وأخرج الطبراني وابن عساكر عن ابي زيد بن أخطب قال رأيت الخاتم على ظهر النبي {صلى الله عليه وسلم} محجمة ناتئة وفي لقظ مثل إنسان مال عليه بظفره يعني كأنه يختم به
وأخرج ابن عساكر والحاكم في تاريخ نيسابور عن ابن عمر قال كان خاتم النبوة على ظهر النبي {صلى الله عليه وسلم} مثل البندقة من لحم مكتوب فيها باللحم محمد رسول الله
وأخرج ابو نعيم عن سلمان قال بين كتفيه بيضة كبيضة الحمامة عليها مكتوب باطنها الله وحده لا شريك له محمد رسول الله وظاهرها توجه حيث شئت فإنك المنصور
وأخرج الطبراني وأبو نعيم في المعرفة عن عباد بن عمر وقال كان خاتم النبوة على طرف كتفه الأيسر كأنه ركبة عنز وكان رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يكره أن يرى الخاتم

وأخرج ابن أبي خيثمة في تاريخه عن عائشة قالت كان خاتم النبوة كشامة سوداء تضرب إلى الصفرة حولها شعرات متراكبات كأنها عرف الفرس
قال العلماء اختلفت أقوال الرواة في خاتم النبوة وليس ذلك باختلاف بل كل شبه بما سنح له فواحد قال كزر الحجلة وهو بيض الطائر المعروف أو زر البشخاناة وآخر كبيضة الحمامة وآخر كالتفاحة وآخر بضعة لحم ناشزة وآخر لحمة ناتئة وآخر كالمحجمة وآخر كركبة العنز وكلها ألفاظ مؤداها واحد وهو قطعة لحم ومن قال شعر فلأن الشعر حوله متراكب عليه كما في الرواية الأخرى
قال القرطبي في المفهم دلت الاحاديث الثابتة على أن خاتم النبوة كان شيئا بارزا أحمر عند كتفه الأيسر إذا قلل قدر بيضة الحمامة واذا كبر جمع اليد
قال السهيلي والصحيح انه كان عند نغض كتفه الأيسر لأنه معصوم من وسوسة الشيطان وذلك الموضع منه دخوله
وقد اختلف العلماء على ولد وهو به أو وضع بعد ولادته وتمسك القائلون بالثاني بما في حديث شداد ابن أوس السابق في الرضاع وقد ورد انه رفع عند وفاته كما سيأتي في الوفاة
وأخرج الحاكم في المستدرك عن وهب بن منبه قال لم يبعث الله نبيا إلا وقد كانت عليه شامة النبوة في يده اليمنى إلا نبينا {صلى الله عليه وسلم} فإن شامة النبوة كانت بين كتفيه