ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Kamis, 21 November 2013

Hukum memakai sutroh (benda diletakkan didepan orang yang sedang sholat yang dijadikan sebagai tanda dan batas agar tidak orang yang lewat didepannya dan agar musholli bisa memusatkan perhatiannya ke tempat sholat) ketika sholat dan ketentuan-ketentuannya

=============

Hukum memakai sutroh ketika sholat dan ketentuan-ketentuannya

Pertanyaan :
Assalaimu'alaikum.
bagaimana hukumnya jika sholat tidak menggunakan sutrah atau pembatas dan bagaimana batasan sutrah itu ?

( Dari : Muhammad Khubbab Fairus )
 

Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

HUKUM MEMAKAI SUTROH

Hukum memakai sutroh, yaitu benda diletakkan didepan orang yang sedang sholat yang dijadikan sebagai tanda dan batas agar tidak orang yang lewat didepannya dan agar musholli (orang yang sedang sholat) bisa memusatkan perhatiannya ke tempat sholat, sehingga sholatnya bisa khusyu'. Hal ini disunnahkan bagi orang yang akan mengerjakan sholat, baik dikerjakan adalah sholat fardhu atau sunat, sendirian ataupun berjamaah, dan dalam keadaan bepergian atau tidak.

Hukum ini didasarkan pada beberapa hadits, diantaranya ;

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ فَلْيُصَلِّ إِلَى سُتْرَةٍ وَلْيَدْنُ مِنْهَا
"Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam bersabda : "Jika salah seorang diantara kamu sekalian sholat, maka sholatlah dengan memakai sutroh, dan mendekatlah pada sutroh tersebut." ( Sunan Abu Dawud, no.698 dan Sunan Ibnu Majah, no.954 )

Perintah nabi pada hadits tersebut diarahkan pada hukum sunat, karena dalam satu hadis diriwayatkan bahwa nabi sholat tanpa memakai sutroh, berikut hadits yang dimaksud ;

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى فِي فَضَاءٍ لَيْسَ بَيْنَ يَدَيْهِ شَيْءٌ

"Dari Ibnu Abbas, bahwasanya Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam sholat ditempat terbuka, sedangkan didepannya tidak terdapat sesuatu." ( Musnad Ahmad, no.1965 )

Berdasarkan keterangan diatas maka sholat tanpa memakai sutroh hukumnya makruh.


KETENTUAN-KETENTUAN SUTROH

Benda yang dipakai sebagai sutroh :

1.Benda-benda yang nampak dan bersifat permanen (tetap), seoperti tembok atau tiang.

2.Tongkat yang ditancapkan.

Syarat dari dua benda diatas (nomer 1 dan 2) adalah tingginya 2/3 dziro' (32 cm, dengan asumsi 1 dziro' sama dengan 48 cm) atau lebih tinggi, sedangkan jarak benda tersebut dengan Musholli adalah 3 dziro' (1,44 m) atau kurang.

3.Membentangkan tempat sholat, seperti sajadah.

4.Memberi garis memanjang nulai kakinya kearah kiblat pada tempat dimana ia sholat.

Syarat untuk sajadah dan garis tersebut (nomer 3 dan 4) adalah 3 dziro' (1,44 m) atau kurang, baik sholatnya dengan berdiri, duduk atau tidur dengan posisi miring.

Urutan empat diatas harus dilakukan dengan tertib. Maksudnya apabila musholli masih bisa menggunakan sutroh model pertama tidak boleh menggunakan sutroh kedua dan seterusnya.

Dalilnya dalah hadits-hadits berikut ini ;

حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدٍ، قَالَ: كُنْتُ آتِي مَعَ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ فَيُصَلِّي عِنْدَ الأُسْطُوَانَةِ الَّتِي عِنْدَ المُصْحَفِ، فَقُلْتُ: يَا أَبَا مُسْلِمٍ، أَرَاكَ تَتَحَرَّى الصَّلاَةَ عِنْدَ هَذِهِ الأُسْطُوَانَةِ، قَالَ: فَإِنِّي «رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَرَّى الصَّلاَةَ عِنْدَهَا

"Yazid bin Abu Ubaid menceritakan bahwasanya Salamah ibnul Akwa’ memilih sholat di sisi tiang masjid tempat menyimpan mushaf. Maka aku tanyakan kepadanya, ‘Wahai Abu Muslim, aku melihatmu menyengaja memilih sholat di sisi tiang ini.’ Beliau menjawab : “Aku melihat Nabi shollallohu 'alaihi wasallam memilih shalat di sisinya.” ( Shohih Al-Bukhari no. 502 dan Shohih Muslim no. 1136 )

Sutroh berupa tiang didahulukan karena ittiba' (mengikuti apa yang dikerjakan nabi). Sementara untuk urutan selanjutnya ;

إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ فَلْيَجْعَلْ تِلْقَاءَ وَجْهِهِ شَيْئًا، فَإِنْ لَمْ يَجِدْ فَلْيُلْقِ عَصًا، فَإِنْ لَمْ يَجِدْ عَصًا فَلْيَخُطَّ خَطًّا، ثُمَّ لَا يَضُرُّهُ مَا يَمُرُّ بَيْنَ يَدَيْهِ

“Apabila salah seorang dari kalian sholat, hendaklah ia menjadikan sesuatu di hadapannya (sebagai sutroh). Bila ia tidak mendapatkan sesuatu hendaklah ia menancapkan tongkat. Bila tidak ada tongkat, hendaklah ia membuat sebuah garis dan tidak membahayakannya apa yang lewat di hadapannya.” ( Sunan Abu Dawud, no.689, Sunan Ibnu Majah, no.943, Shohih Ibnu Hibban, no.2361, Musnad Ahmad, no.7392 dan As-Sunan Al-Kabir Lil-Baihaqi, no.3466 )

Meski tempat sholat, seperti sajadah tidak disebutkan dalam hadits siatas, namun penggunaannya diqiyaskan dengan pemberian garis, dan pemakaiannya didahulukan daripada pemberian garis karena memandang penggunaannya yang lebih efektif dari pada garis.

Sedangkan bagi orang yang sedang sholat berjama'ah, maka ma'mum yang berada didepan sudah cukup sebagai sutroh bagi ma'mum yang berada dibelakangnya. Dalam satu hadits diriwayatkan ;

عَنِ ابْنِ عُمَرَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا خَرَجَ يَوْمَ العِيدِ أَمَرَ بِالحَرْبَةِ، فَتُوضَعُ بَيْنَ يَدَيْهِ، فَيُصَلِّي إِلَيْهَا وَالنَّاسُ وَرَاءَهُ، وَكَانَ يَفْعَلُ ذَلِكَ فِي السَّفَرِ

"Dari Ibnu Umar, bahwasanya apabila Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam keluar ke tanah lapang untuk mengerjakan shalat Id, beliau memerintahkan pelayannya untuk membawa tombak lalu ditancapkan di hadapan beliau, kemudian beliau sholat menghadapnya sementara orang-orang  menjadi makmum di belakang beliau, dan beliau juga melakukan hal tersebut ketika bepergian.”  ( Shohih Bukhori, no.494 dan Shohih Muslim, no.501 )

Apabila musholli sudah memakai sutroh yang telah memenuhi syarat, maka disunatkan baginya untuk melarang orang yang akan lewat didepannya dengan cara yang paling ringan sekiranya gerakan tersebut tidak membatalkan sholat. Rosululloh bersabda ;

 إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ إِلَى شَيْءٍ يَسْتُرُهُ مِنَ النَّاسِ فَأَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَجْتَازَ بَيْنَ يَدَيْهِ، فَلْيَدْفَعْهُ فَإِنْ أَبَى فَلْيُقَاتِلْهُ فَإِنَّمَا هُوَ شَيْطَانٌ

“Apabila salah seorang dari kalian shalat menghadap sesuatu yang bisa menghalanginya dari manusia, lalu ada seseorang ingin lewat di hadapannya, hendaknya ia menolak/mencegahnya. Bila orang yang hendak lewat itu enggan tetap memaksa untuk lewat maka hendaknya ia memeranginya karena dia itu setan. ” ( Shohih Al-Bukhari no. 509 dan Shohih Muslim no. 1129 )

( Oleh : Mazz Rofii, Atiq Rahma, Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Fiqhul Manhaji, Juz : 1  Hal : 143-144
2. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 24  Hal : 177178
3. Nihayatuz Zain, Hal : 79
4. Mughnil Muhtaj, Juz : 1  Hal : 419-420
5. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 158
6. Syarah Al-Mahalli Alal Minhaj, Juz : 1  hal : 218-219

 
Ibarot :
Al-Fiqhul Manhaji, Juz : 1  Hal : 143-144

السنن التي تؤدي قبل الصلاة: -إلى أن قال- الثالث ـ اتخاذ سترة أمامه: تحول بينه وبين المارين، كجدار، وعموم، وعصا، أو كان يبسط أمامه مصلى كسجادة ونحوها. فإذ لم يجد خط خطا. روى البخاري (472)، ومسلم (501)، عن ابن عمر - رضي الله عنه -: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا خرج يوم العيد أمر بالحربة، فتوضع بين يديه، فيصلي إليها والناس وراءه، كان يفعل ذلك في السفر

Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 24  Hal : 177178

 يسن للمصلي إذا كان فذا (منفردا) أو إماما أن يتخذ أمامه سترة تمنع المرور بين يديه، وتمكنه من الخشوع في أفعال الصلاة، وذلك لما ورد عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة، وليدن منها، ولا يدع أحدا يمر بين يديه.  ولقوله صلى الله عليه وسلم: ليستتر أحدكم في صلاته ولو بسهم ، وهذا يشمل السفر والحضر، كما يشمل الفرض والنفل. والمقصود منها كف بصر المصلي عما وراءها، وجمع الخاطر بربط خياله كي لا ينتشر، ومنع المار كي لا يرتكب الإثم بالمرور بين يديه, والأمر في الحديث للاستحباب لا للوجوب، قال ابن عابدين : صرح في المنية بكراهة تركها، وهي تنزيهية، والصارف للأمر عن حقيقته ما رواه أبو داود عن الفضل بن العباس رضي الله عنهما: قال أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في بادية لنا فصلى في صحراء ليس بين يديه سترة. ومثله ما ذكره الحنابلة قال البهوتي : وليس ذلك بواجب لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في فضاء ليس بين يديه شيء

Nihayatuz Zain, Hal : 79

وندب) لمريد صلاة ولو صلاة جنازة (توجه) الى سترة ومراتبها أربع أولاها أن يصلي (لنحو جدار) كعمود ونحوه مما له ثبات وظهور كظهور العمود (ف) ثانيتها أن يصلي إلى (عصا مغروزة) ويشترط في هاتين أن يكون ارتفاعهما ثلثي ذراع فأكثر وبين المصلي وبينهما ثلاثة أذرع فأقل والنعش في مرتبة العصا حيث كان ارتفاعه كما تقدم (ف) ثالثتها (بسط مصلى) كسجادة بفتح السين ورابعتها خط أمامه خطا طولا بأن يكون أوله من جهة رجله وآخره جهة القبلة ويشترط في هاتين أن يكون بين ما اعتمد عليه المصلي وبين طرفهما الذي يلي القبلة ثلاثة أذرع فأقل سواء صلى من قيام أو قعود أو اضطجاع ولا يكفي ما عدا الأولى من المراتب إلا إذا لم يسهل ما قبلها ولذلك أتى المصنف بالفاء المفيدة للترتيب وحيث صلى إلى السترة المذكورة يسن له ولغيره دفع المار بينه وبينها بالأخف فالأخف كما يدفع الصائل بغير فعل كثير متوال وإلا بطلت الصلاة ويحرم المرور بين يديه حينئذ وإن لم يجد المار سبيلا غير هذا لحديث لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه من الإثم لكان أن يقف أربعين خريفا خيرا له من أن يمر بين يديه لكن محل ذلك ما لم يقصر المصلي وإلا كأن وقف بقارعة الطريق فلا حرمة بل ولا كراهة وما لم يكن في الصف الذي أمام ذلك المصلي فرجة لا يمكن الوصول إلى سدها إلا بالمرور بين يديه ولو صلى بلا سترة أو تباعد عنها بأكثر من ثلاثة أذرع أو لم تكن بالصفة المذكورة فليس له دفع المار بين يديه لتقصيره ولا يحرم المرور بين يديه حينئذ لكن الأولى تركه وإذا صلى إلى السترة فالسنة أن يجعلها مقابلة ليمينه أو شماله ولا يجعلها تلقاء وجهه

Mughnil Muhtaj, Juz : 1  Hal : 419-420

ويسن للمصلي إلى جدار، أو سارية، أو عصا مغروزة، أو بسط مصلى، أو خط قبالته دفع المار، والصحيح تحريم المرور حينئذ
...................................
[مغني المحتاج]
ويسن للمصلي) أن يتوجه (إلى) سترة نحو (جدار أو سارية) أي: عمود كخشبة مبنية (أو) إلى نحو (عصا مغروزة) كمتاع عند عجزه عن المرتبة الأولى للاتباع في ذلك رواه الشيخان، ولخبر «استتروا في صلاتكم ولو بسهم» رواه الحاكم وقال على شرط مسلم (أو بسط مصلى) عند عجزه عن المرتبة الثانية كسجادة بفتح السين (أو خط قبالته) عند عجزه عن المرتبة الثالثة خطا طولا كما في الروضة، روى أبو داود خبر «إذا صلى أحدكم فليجعل أمام وجهه شيئا، فإن لم يجد فلينصب عصا، فإن لم يكن معه عصا فليخط خطا. ثم لا يضره ما مر أمامه» (1) وقيس بالخط المصلى، وقدم على الخط لأنه أظهر في المراد، وطول المذكورات حتى الخط ثلثا ذراع فأكثر تقريبا وبينها وبين المصلي ثلاثة أذرع فأقل

Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 158

فعلم أن كل صف سترة لمن خلفه إن قرب منه

Syarah Al-Mahalli Alal Minhaj, Juz : 1  hal : 218-219

ويسن للمصلي) إذا توجه (إلى جدار أو سارية) أي عمود. (أو عصا مغروزة أو بسط مصلى) كسجادة بفتح السين (أو خط قبالته) أي تجاهه خطا طولا كما في الروضة. (دفع المار) بينه وبين أحد المذكورات المراد بالمصلي منها أعلاه إذا لم يزد ما بينهما على ثلاثة أذرع بذراع الآدمي، قال - صلى الله عليه وسلم - «إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه» رواه الشيخان هو ظاهر في الثلاثة الأولى، وألحق بها الباقيان لاشتراك الخمسة في سن الصلاة إليها المبني عليه سن الدفع، وقوله: بين يديه، أي أمامه إلى السترة التي هي غاية إمكان سجوده المقدر بالثلاثة أذرع
 
sumber:http://www.fikihkontemporer.com/2012/11/hukum-memakai-sutroh-ketika-sholat-dan_24.html