ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Sabtu, 16 November 2013

Hukum iqomat bagi wanita Untuk Suami Yang Menjadi Imam Sholat Dengannya

========

Hukum iqomat bagi wanita


Pertanyaan :
Assalamualaikum, saya mau nanya nih..
1. Sunah tidak seorang istri iqomah pada saat dia sholat berjamaah dengan suaminya ?
2. Apa boleh seseorang wanita iqomah saat sholat berjamaah sesama wanita ?
Atas jawaban, saya ucapkan ribuan terima kasih..
( Dari : Yudi )
Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Urain jawaban dari pertanyaan diatas adalah sebagai berikut :
1. Seorang istri yang mengerjakan sholat berjama'ah dengan suaminya tidak sah baginya untuk mengerjakan iqomat, sebab iqomat bagi wanita hanya diperbolehkan jika jama'ahnya adalah jama'ah khusus wanita. Nah, karena disitu ada sang suami maka suami lah yang mengerjakan iqomat, bukan istrinya.
2. Saat sholat berjama'ah sesama wanita, diperbolehkan bagi salah seorang dari mereka untuk mengerjakan iqomat, bahkan iqomat yang dikerjakan oleh wanita ketika semua jama'ahnya adalah seorang wanita hukumnya sunat menurut pendapat yang masyhur. Alasannya adalah bahwa iqomat bertujuan untuk membangkitkan (istinhadh) para jama'ah yang telah hadir, jadi tidak perlu dikerjakan dengan suara keras, beda halnya dengan adzan yang bertujuan untuk memberitahukan orang yang belum hadir, karena itu didikerjakan dengan suara keras, sedangkan jika wanita mengeraskan suaranya, hal tersbut dikhawatirkan menimbulkan fitnah, karena itulah wanita tidak boleh mengerjakan adzan. Tujuan asal iqomat adalah seperti itu, meskipun bagi wanita yang sholat sendirian juga diperbolehkan untuk mengerjakan iqomat.
Dari uraian diatas bisa disimpulkan bahwa mengerjakan iqomat bagi seorang wanita diperbolehkan ketika ia sholat sendirian dan disunatkanketika semua jama'ah yang hadir adalah wanita.
Wallohu a'lam.
( Oleh : Mbach C M Muzaky dan Siroj Munir )
Referensi :
1. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 6  Hal : 9
 2.Nihayatul Muhtaj, Juz : 1 Hal : 406-407
3. Hasyiyah Asyarwani Ala Tuhfatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 466
4. At-Taqrirot Asy-Syadidah, Hal : 230

Ibarot :
Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 6  Hal : 9

شرائط المقيم
تشترك الإقامة مع الأذان في هذه الشرائط ونذكرها إجمالا، ومن أراد زيادة تفصيل فليرجع إلى مصطلح (أذان) ، وأول هذه الشروط.
أ – الإسلام : اتفق الفقهاء على اشتراط الإسلام في المقيم، فلا تصح الإقامة من الكافر ولا المرتد لأنها عبادة، وهما ليسا من أهلها
ب – الذكورة : اتفق الفقهاء على عدم جواز أذان المرأة وإقامتها لجماعة الرجال، لأن الأذان في الأصل للإعلام، ولا يشرع لها ذلك، والأذان يشرع له رفع الصوت، ولا يشرع لها رفع الصوت، ومن لا يشرع في حقه الأذان لا يشرع في حقه الإقامة

Nihayatul Muhtaj, Juz : 1 Hal : 406-407

ويندب لجماعة النساء الإقامة) بأن تفعلها إحداهن، فلو صلت وحدها أقامت لنفسها أيضا، ولو أقامت لرجل أو خنثى لم يصح (لا الأذان على المشهور) فيهما لأن الأذان يخشى من رفع المرأة صوتها به الفتنة والإقامة لاستنهاض الحاضرين، وليس فيها رفع كالأذان، والثاني يندبان بأن تأتي بهما واحدة منهن لكن لا ترفع صوتها فوق ما تسمع صواحبها، والثالث لا يندبان الأذان لما مر والإقامة تبع له، ولو أذنت المرأة للرجال أو الخناثى لم يصح أذانها وأثمت لحرمة نظرهما إليها وكذا لو أذن الخنثى للرجال أو النساء ورفع في هذه صوته فوق ما يسمعهن أو الخناثى كما هو ظاهر لحرمة نظر الكل إليه وقياسا على ما يأتي في الإمامة وإن نوزع في القياس ولا فرق في الرجال بين المحارم وغيرهم كما اقتضاه كلامهما وهو المعتمد خلافا لما أشار إليه الإسنوي وإن قال الشيخ إنه القياس لأن الأذان من شعار الرجال فلا يصح لهم من غيرهم لا سيما وفي رفعهن الصوت به تشبه بالرجال. أما إذا أذن كل من المرأة والخنثى لنفسه أو أذنت المرأة للنساء كان جائزا غير مستحب كما مر

Hasyiyah Asyarwani Ala Tuhfatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 466

وتندب لجماعة النساء) ، والخناثى ولكل على انفراده أيضا (الإقامة) على المشهور؛ لأنها لاستنهاض الحاضرين فلا رفع فيها يخشى منه محذور مما يأتي
.........................................
قوله: لاستنهاض الحاضرين) أي: أصالة فلا يشكل طلبها المنفرد سم

At-Taqrirot Asy-Syadidah, Hal : 230

شروط المؤذن أربعة
الإسلام, فلا يصح من :افر أو مرتد
التمييز, فلا يصح من أنثى او حنثى بخلاف الإقامة, فتسن منهما لنفسهما أو لجماعة النساء
................................
والفرق بين الأذان والإقامة ك أن الغقامة لاستنهاض الحاضرين, فلا تحتاج المرأة إلى رفع الصوت, والأذان لإعلام الغائبينو فيحتاج فيه إلى رفع الصوت, والمرأة يخاف الفتنة من رفع صوتها
 
sumber:http://www.fikihkontemporer.com/2012/11/hukum-iqomat-bagi-wanita.html