ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Rabu, 13 November 2013

Pengertian, hukum dan kadar mahar (mas kawin)

================

Pengertian, hukum dan kadar mahar (mas kawin)



Pertanyaan :
Assalamualaikum...
Ustadz, maaf mau Tanya...
Apa sih mahar itu? dan kalau meminta mahar paling baik itu berapa?

( Dari : Yusnia Al-kha )


Jawaban :

Wa’alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Berikut ini kami uraikan hal-hal yang berkaitan dengan mahar secara garis besarnya :

PENGERTIAN MAHAR
Mahar, atau yang biasa disebut mas kawin adalah harta yang wajib diberikan bagi suami kepada istrinya yang disebabkan adanya akad nikah. Dalam bahasa arab, mas kawin disebut juga dengan "Shidaq" yang arti awalnya adalah "pembenaran", sebab diberikannya mas kawin adalah bukti sekaligus pembenaran keseriusan seorang lelaki untuk menikahi wanita tersebut.

HUKUM MAHAR
Hukum memberikan mahar bagi laki-laki kepada wanita yang akan dinikahi adalah wajib jika akad nikahnya telah selesai berlangsung. Dalil kewajiban memberikan mahar adalah ;

1.Berdasarkan dalil dari Al-Qur’an, diantaranya firman Alloh :

وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً

"Berikanlah maskawin (mahar) kepada wanita (yang kamu nikahi) sebagai pemberian dengan penuh kerelaan”. (Q.S. An-Nisa’ : 4)
2. Berdasarkan dalil dari hadits, diantaranya adalah hadits yang dari Sahl bin Sa’id As’Sa’idi :

أَتَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ امْرَأَةٌ، فَقَالَتْ: إِنَّهَا قَدْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: «مَا لِي فِي النِّسَاءِ مِنْ حَاجَةٍ»، فَقَالَ رَجُلٌ: زَوِّجْنِيهَا، قَالَ: «أَعْطِهَا ثَوْبًا»، قَالَ: لاَ أَجِدُ، قَالَ: «أَعْطِهَا وَلَوْ خَاتَمًا مِنْ حَدِيدٍ»، فَاعْتَلَّ لَهُ، فَقَالَ: «مَا مَعَكَ مِنَ القُرْآنِ؟» قَالَ: كَذَا وَكَذَا، قَالَ: «فَقَدْ زَوَّجْتُكَهَا بِمَا مَعَكَ مِنَ القُرْآنِ

“Seorang wanita mendatangi Nabi shallallahu 'alaihi wasallam dan berkata bahwasanya, ia telah menyerahkan dirinya untuk Allah dan Rasul-Nya shallallahu 'alaihi wasallam. Maka beliau bersabda: "Aku tidak berhasrat terhadap wanita itu." Tiba-tiba seorang laki-laki berkata, "Nikahkanlah aku dengannya." Beliau bersabda: "Berikanlah mahar (berupa) pakaian padanya." Laki-laki itu berkata, "Aku tidak punya." Beliau pun bersabda kembali, "Berikanlah meskipun hanya berupa cincin besi." Ternyata ia pun tak punya. Kemudian beliau bertanya, "Apakah kamu memiliki hafalan Al Qur`an?" laki-laki itu menjawab, "Ya, surat ini dan ini." Maka beliau bersabda: "Aku telah menikahkanmu dengan wanita itu, dengan mahar hafalan Al Qur`anmu." (Shohih Bukhori, no.5029 dan Shohih Bukhori, no.1425)
3.Berdasarkan kesepakatan semua ulama’ (ijma’).
KADAR MAHAR YANG DIBERIKAN
Berdasarkan hadits yang telah disebutkan diatas diatas dimana Nabi menyuruh untuk memberikan mahar berupa baju, cincin dari besi dan bacaan qur’an para ulama’ madzhab Syafi’I menetapkan bahwa tidak ada batasan minimal mengenai berapa mahar yang harus diberikan seorang lelaki.
Sedangkan mengenai batasan maksimalnya semua ulama’ sepakat tidak ada batasan maksimal mengenai mahar yang diberikan. Dalilnya adalah firman Alloh ;
وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا

“Sedang kamu telah memberikan kepada seseorang di antara mereka harta yang banyak” (An-Nisa’ : 20)
Hanya saja disunatkan bagi seorang perempuan untuk tidak terlalu berlebihan dalam meminta mahar, berdasarkan hadits :

عَنْ أَبِي الْعَجْفَاءِ، قَالَ: قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ: أَلَا لَا تَغْلُوا صُدُقَ النِّسَاءِ، فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ مَكْرُمَةً وَفِي الدُّنْيَا، أَوْتَقْوَى عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، كَانَ أَوْلَاكُمْ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَا أَصْدَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ امْرَأَةً مِنْ نِسَائِهِ، وَلَا أُصْدِقَتْ امْرَأَةٌ مِنْ بَنَاتِهِ، أَكْثَرَ مِنْ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ أُوقِيَّةً

“Dari Abu ‘Ajfaa’, dia berkata : Aku pernah mendengar Umar berkata, “Janganlah kamu berlebih-lebihan dalam memberi mahar kepada wanita, meskipun dia seorang yang dimuliakan di dunia atau seorang yang terpelihara di akhirat. Adapun yang paling utama (dalam menghormati wanita) diantara kamu adalah Nabi SAW. Padahal tidaklah Rasulullah SAW memberi mahar kepada seorang pun dari istri-istrinya dan tidak pula putri-putri beliau itu diberi mahar lebih dari dua belas uqiyah”.(Sunan Nasa’I, no.3349 dan Musnad Ahmad, no.285)

Wallohu a’lam.

( Dijawab oleh : Siroj Munir, Ndik Ppyu dan Adolf Ferdinand Laan )


Referensi :
1. Al-Fiqhul Manhaji Ala Madzhabil Imam Asy-Syafi'i, Juz : 4  Hal : 75 – 78
2. Al-Mausu’ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 39  Hal : 160


Ibarot :
Al-Fiqhul Manhaji Ala Madzhabil Imam Asy-Syafi'i, Juz : 4  Hal : 75 – 78
تعريف الصداق
الصداق هو المال الذي وجب على الزوج دفعه لزوجته بسبب عقد النكاح. وسمي صداقا، لإشعاره بصدق رغبة باذله في النكاح

أحكام الصداق:  للصداق عدة أحكام نذكرها فيما يلي
أـ حكمه: الصداق واجب على الزوج بمجرد تمام عقد الزواج، سواء سمي في العقد بمقدار معين من المال: كألف ليرة سورية مثلا، أو لم يسم، حتى لو اتفق على نفيه، أو عدم تسميته، فالاتفاق باطل، والمهر لازم.
ب ـ دليل وجوبه: ودليل وجوب الصداق القرآن، والسنة، والإجماع
أما القرآن: فقوله تعالى: {وآتوا النساء صدقاتهن نحلة} [النساء: 4] أي عطية، والمخاطب بذلك هم الأزواج. وقوله عز وجل: {فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة} [النساء: 24] أي مهورهن. وقال تعالى: {لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن
وأما السنة: فما رواه البخاري (فضائل القرآن، باب: خيركم من تعلم القرآن وعلمه، رقم: 4741)، ومسلم (النكاح، باب: الصداق وجواز كونه تعليم قرآن وخاتم حديد وغير ذلك من قليل وكثير واستحباب كونه خمسمائة درهم لمن لا يجحف به، رقم: 1425) عن سهل بن سعد - رضي الله عنه - قالت: " ما لي في النساء من حاجة " فقال رجل: زوجنيها، قال: " أعطها ثوبا " قال: لا أجد. قال: " أعطها ولو خاتما من حديد "، فاعتل له. فقال: " ما معك من القرآن؟ " قال: كذا وكذا. قال: " فقد زوجتكها بما معك من القرآن. [وهبت نفسها: جعلت له أمرها. فاعتل له: تعلل أنه لا يجده
وأما الإجماع: فقد اتفقت كلمة العلماء على وجوبه من غير نكير من أحد. –إلى أن قال

وـ حد المهر
لا حد لأقل المهر، ولا لأكثره، فكل ما صح عليه اسم المال، أو كان مقابلا بمال، جاز أن يكون مهرا، قليلا كان أو كثيرا، عينا أو دينا، أو منفعة: كسجادة، أو ألف ليرة، أو سكنى دار، أو تعليم حرفة. ودليل ذلك قول الله تعالى: {وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم ... } [النساء: 24]. فإنه أطلق المال، ولم يقدره بحد معين. وقال - صلى الله عليه وسلم -: " أعطها ولو خاتما من حديد ". رواه البخاري (فضائل القرآن، باب: خيركم من تعلم القرآن وعلمه، رقم: 4741)، ومسلم (النكاح، باب: الصداق وجواز كونه تعليم قرآن وخاتم حديد وغير ذلك من قليل وكثير واستحباب كونه خمسمائة درهم لمن لا يجحف به، رقم: 1425)، وروى الترمذي. (النكاح، باب: ما جاء في مهور النساء، رقم: 113) عن عامر بن ربيعة - رضي الله عنه -: " أرضيت من نفسك ومالك بنعلين "؟ قالت: نعم، فأجازه. وقال تعالى: {وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا} [النساء: 20]. فقد أباح أن يقدم الزوج لزوجته قنطارا. والقنطار: المال الكثير فدل على أنه لا حد للمهر في الكثرة. لكن يستحب أن لا يقل المهر عن عشرة دراهم، خروجا من خلاف من أوجب ذلك، وهم الحنفية. وكذلك يستحب أن لا يزيد عن خمسمائة درهم، لأنه الوارد في مهور بناته وزوجاته، عليه الصلاة والسلام. روى أحمد وأصحاب السنن ـ وصححه الترمذي (النكاح، باب: ما جاء في مهور النساء، رقم: 1114) ـ عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال: (لا تغلوا صدق النساء، فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا، أو تقوى في الآخرة، لكان أولاكم بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ما أصدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - امرأة من نسائه، ولا أصدقت امرأة من بناته أكثر من ثني عشرة أوقية

Al-Mausu’ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 39  Hal : 160
مقدار المهر
لا خلاف بين الفقهاء في أنه لا حد لأكثر المهر ؛ لقوله تعالى: وآتيتم إحداهن قنطارا 
 
sumber:http://www.fikihkontemporer.com/2013/03/pengertian-hukum-dan-kadar-mahar-mas.html