ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Rabu, 13 November 2013

Hukum menyetubuhi istri yang sudah meninggal dunia

==========

Hukum menyetubuhi istri yang sudah meninggal dunia



Pertanyaan :

Assalamualaikum...
Benarkah islam menghalalkan/membolehkan bersetubuh dengan mayat istri ?

( Pertanyaan dari : Gandix Zaoza )


Jawaban :

Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Pernyataan bahwa Islam membolehkan menyetubuhi istri yang sudah meninggal adalah pernyataan yang tidak benar, sebab semua ulama' sepakat bahwa menyetubuhi istri yang sudah meninggal hukumnya harom, alasannya karena tindakan tersebut merusak kehormatan mayit, dan termasuk perkara yang dianggap buruk oleh orang yang masih waras, karena itulah pelakunya tidak di had (hukum), sebab perlakuan seperti ini memang tidak lazim dilakukan oleh orang yang masih berakal sehat. Bahkan Syekh Ibnu Hajar Al-Haitami menyatakan bahwa perbuatan tersebut termasuk dosa besar. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Az-Zawajir, Juz : 2 Hal : 236
2. Mughnil Muhtaj, Juz : 5  Hal : 445
3. Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, Fatwa No. 28341
http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=28341
4. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 44  Hal : 31


Ibarot :
Az-Zawajir, Juz : 2 Hal : 236
الكبيرة الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة والسابعة والثامنة والستون بعد الثلاثمائة وطء الشريك للأمة المشتركة
، والزوج لزوجته الميتة، والوطء في نكاح بلا ولي ولا شهود وفي نكاح المتعة، ووطء المستأجرة وإمساك امرأة لمن يزني بها) . وعد هذه الخمسة لم أره ولكنه ظاهر وإن سلم أنه لا يسمى زنا إذ لا يوجب الجلد ولا الرجم عند بعض الأئمة: كالشافعية في الأوليين والرابعة وكغيرهم في الباقي. والحاصل: أن كل شبهة لم تقتض الإباحة لا تفيد إلا رفع الحد دون زوال اسم الكبيرة

Mughnil Muhtaj, Juz : 5  Hal : 445

ولا) حد (بوطء ميتة في الأصح) وإن كانت محرمة في الحياة خلافا لما في نكت الوسيط. لأن هذا مما ينفر الطبع عنه فلا يحتاج إلى الزجر عنه بحد كشرب البول بل يعزر

Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, Fatwa No. 28341

السُّؤَالُ : ما الحكم في رجل جامع زوجته بعد وفاتها محبة بها وتوديعا لها وهو يعلم أنها ميته؟ وجزاكم الله عن المسلمين خير الجزاء

الفَتْوَى : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد, فهذا الفعل اعتداء على حرمة الميتة وهو أمر تعافه النفوس السوية والفطرة السليمة، ولذا لم يأت من الشارع نص بوجوب الحد على فاعله اكتفاء بأنه أمر تمجه النفس وتعافه. قال ابن قدامة في المغني9/55 عن وطء الميتة: ولأنها لا يشتهى مثلها وتعافه النفس فلا حاجة إلى شرع الزجر عنها، والحد إنما وجب زجراً

Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 44  Hal : 31

خامسا: وطء الميتة
لا خلاف بين الفقهاء في حرمة وطء الميتة، سواء أكانت في حياتها زوجته أم أجنبية عنه
 
sumber:http://www.fikihkontemporer.com/2013/01/hukum-menyetubuhi-istri-yang-sudah.html