ABDUL HAMID MUDJIB HAMID BERSHOLAWAT

Rabu, 13 November 2013

Menikahi wanita hamil diluar nikah (zina) dan masa iddahnya

==========

Menikahi wanita hamil diluar nikah (zina) dan masa iddahnya

Pertanyaan :
Assalamu alaikum
Jika ada perempuan hamil diluar nikah, trus yang menghamili mau mengawininya agar aibnya tdak tersebar, bagaimnakah hukumnya nikah trsebut ? apakah menikahi wanita trsebut harus menunggu iddah? Plus ta'birnya... trimakasih

( Dari : Ricardo Coco Alvarez )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Hukum menikahi wanita yang hamil diluar nikah

Menurut madzhab Syafi'i diperbolehkan menikahi wanita yang hamil dari hasil perzinaan, baik yang menikahinya lelaki yang menghamilinya atu orang lain, berdasarkan keumuman dalil yang memperbolehkan menikahi selain wanita-wanita yang dilarang untuk dinikahi yang disebutkan dalam al-qur'an ;

وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ

"Dan dihalalkan bagi kamu sekalian, selain yang demikian (wanita-wanita yang dilarang dinikahi)." ( An-Nisa' : 24 )

Adapun perzinaan yang ia lakukan tidak menjadi penghalang diperbolehkannya menikahi wanita tersebut. Dalam satu hadits diterangkan ;

لَا يُحَرِّمُ الْحَرَامُ الْحَلَالَ

"Perkara yang harom tidak bisa menjadikan harom perkara yang halal." ( Shohih Ibnu Majah, no.2015 dan as-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, no.13964, 13965,13966 )

Apabila sebelum berzina, wanita tersebut boleh dinikahi, maka setelah berzina juga tetap boleh, karena suatu keharoman (zina) tidak dapat menjadikan sesuatu yag halal (nikah) mnjadi harom.

Dari penjelasan diatas bisa disimpulkan bahwa menikahi wanita yang sedang hamil hukumnya boleh dan sah. Tapi, meski menikahi wanita yang hamil dari hasil perzinaan hukumnya sah, namun hukumnya makruh jika dinikahi sebelum wanita tersebut melahirkan sebagaimana dinyatakan oleh Imam Nawawi dalam "Al-Majmu'".

Secara umum, menikahi wanita yang berzina hukumnya adalah makruh. Imam Al-Mawardi dalam kitab "Al-Hawi Al-Kabir menjelaskan, dimakruhkan bagi lelaki baik-baik (afif/tidak pernah berzina) menikahi wanita yang berzina, dan sebaliknya dimakruhkan bagi wanita baik-baik (afifah) menikahi lelaki yang melakukan zina. Dalilnya adalah firman Alloh ;

الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ

"Laki-laki yang berzina tidak mengawini melainkan perempuan yang berzina, atau perempuan yang musyrik; dan perempuan yang berzina tidak dikawini melainkan oleh laki-laki yang berzina atau laki-laki musyrik, dan yang demikian itu diharamkan atas oran-orang yang mukmin." ( An-Nur : 3 )

Dan hadits nabi yang menganjurkan untuk memilih wanita yang patuh pada ajaran agama ;

فَعَلَيْكَ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ

"Maka pilihlah wanita yang taat beragama niscaya kamu beruntung.” ( Shohih Muslim, no.715 )

Kesimpulannya, menikahi wanita pada saat ia masih mengandung bayi dari hasil perzinaan hukumnya boleh dan sah, namun makruh.



Iddah wanita hamil diluar nikah

Madzhab Syafi'i berpendapat bahwasanya wanita yang berzina tidak memiliki masa iddah, baik ia sedang hamil atau tidak. Sebab, disyari'atkannya iddah adalah untuk menjaga nasab, sedangkan zina tidak menyebabkan adanya hubungan nasab antara anak yang dengan lelaki yang menghamili ibunya (ayah biologisnya) berdasarkan hadits nabi ;

الوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الحَجَرُ

“Anak yang lahir untuk pemilik kasur (artinya, anak yang dilahirkan oleh istri seseorang atau budak wanitanya adalah miliknya), dan seorang pezina tidak punya hak pada anak hasil perzinaannya.” ( Shohih Bukhori, no.6818 dan Shohih Muslim, no.1458 ).

Wallohu a'lam

( Oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Sedot Wc, Siroj Munir dan Yaya Suriasaputra II )


Referensi :
1. Al-Majmu', Juz : 16  Hal : 242
2. Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 445
3. Asnal Matholib, Juz : 3  Hal : 393
4. Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 9  Hal : 188-189
5. Bughyatul Mustarsyidin, Hal : 418
6. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 16  Hal : 272-273
7. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 29  Hal : 337


Ibarot :
Al-Majmu', Juz : 16  Hal : 242


فرع :إذا زنت المرأة لم يجب عليها العدة، سواء كانت حائلا أو حاملا، فإن كانت حائلا جاز للزاني ولغيره عقد النكاح عليها وإن حملت من الزنا فيكره نكاحها قبل وضع الحمل، وهو أحد الروايتين عن أبى حنيفه رضى الله عنه وذهب ربيعه ومالك والثوري وأحمد وإسحاق رضى الله عنهم إلى أن الزانيه يلزمها العدة كالموطوءة بشبهه، فإن كانت حائلا اعتدت ثلاثه أقراء، وإن كانت حاملا اعتدت بوضع الحمل، ولا يصح نكاحها قبل وضع الحمل. قال مالك رضى الله عنه: إذا تزوج امرأة ولم يعلم أنها زانيه ثم علم أنها حامل من زنا فإنه يفارقها، فإن كان قد وطئها لزمه مهر المثل. وقال ربيعه: يفارقها ولا مهر عليه. وذهب ابن سيرين وأبو يوسف رضى الله عنهما إلى أنها ان كانت حائلا فلا عدة عليها، وإن كانت حاملا لم يصح عقد النكاح عليها حتى تضع وهى الرواية الاخرى عن أبى حنيفه
دليلنا قوله تعالى (وأحل لكم ما وراء ذلكم) وقوله صلى الله عليه وسلم (لا يحرم الحرام الحلال) والعقد على الزانيه كان حلالا قبل الزنا وقبل الحمل فلا يحرمه الزنا. وروى أن رجلا كان له ابن تزوج امرأة لها ابنة ففجر الغلام بالصبيه، فسألهما عمر رضى الله عنه فأقرا فجلدهما وحرص أن يجمع بينهما بالنكاح فأبى الغلام ولم ير عمر رضى الله عنه انقضاء العدة، ولم ينكر عليه أحد، فدل على أنه اجماع ولانه وطئ لا يلحق به النسب، أو حمل لا يلحق بأحد فلم يمنع صحة النكاح كما لو لم يوجد

Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 445

ويجوز نكاح الحامل من الزنا لان حملها لا يلحق بأحد فكان وجوده كعدمه

Asnal Matholib, Juz : 3  Hal : 393

فرع: يجوز نكاح الحامل من الزنا، وكذا وطؤها كالحائل) إذ لا حرمة له

Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 9  Hal : 188-189

قال الماوردي: اعلم أننا نكره للعفيف أن يتزوج بالزانية ونكره للعفيفة أن تتزوج بالزاني لعموم قوله تعالى: {الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها} الآية (النور: 3) ولما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم  - أنه قال: فعليك بذات الدين تربت يداك

Bughyatul Mustarsyidin, Hal : 418

مسألة : ي ش) : يجوز نكاح الحامل من الزنا سواء الزاني وغيره ووطؤها حينئذ مع الكراهة

Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 16  Hal : 272-273

واختلف الفقهاء في صحة نكاح الحامل من زنى: -إلى أن قال- وذهب الشافعية وأبو حنيفة ومحمد إلى أنه يجوز نكاح الحامل من الزنى؛ لأن المنع من نكاح الحامل حملا ثابت النسب لحرمة ماء الوطء، ولا حرمة لماء الزنى بدليل أنه لا يثبت به النسب؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: الولد للفراش وللعاهر الحجر. ولا تشترط التوبة لصحة نكاح الزانية عند جمهور الفقهاء؛ لما روي أن عمر ضرب رجلا وامرأة في الزنى وحرص على أن يجمع بينهم
واشترط الحنابلة التوبة لجواز نكاح الحامل من الزنى لقوله تعالى: {الزانية لا ينكحها إلا زان} . . . إلى قوله: {وحرم ذلك على المؤمنين} وهي قبل التوبة في حكم الزنى، فإذا تابت زال ذلك؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: التائب من الذنب كمن لا ذنب له .ومع القول بجواز نكاح الحامل من الزنى فلا فرق في حل نكاحها للزاني وغيره.
واتفق الفقهاء على أن الحامل إذا تزوجت بغير من زنى بها لا يجوز وطؤها حتى تضع؛ لما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يسقين ماءه زرع غيره " وتفصيله في مصطلحات: (عدة، نكاح، زنى) .
وإذا تزوجها من له الحمل جاز له وطؤها عند من يجوزون نكاحها (4

Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 29  Hal : 337

عدة الزانية
اختلف الفقهاء في عدة الزانية على ثلاثة أقوال: القول الأول: ذهب الحنفية والشافعية والثوري إلى أن الزانية لا عدة عليها، حاملا كانت أو غير حامل وهو المروي عن أبي بكر وعمر وعلي رضي الله عنهم، واستدلوا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: الولد للفراش وللعاهر الحجر (1) ولأن العدة شرعت لحفظ النسب، والزنا لا يتعلق به ثبوت النسب، ولا يوجب العدة.
وإذا تزوج الرجل امرأة وهي حامل من الزنا جاز نكاحه عند أبي حنيفة ومحمد، ولكن لا يجوز وطؤها حتى تضع، لئلا يصير ساقيا ماءه زرع غيره، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم لا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسقي ماءه زرع غيره (2) وقوله صلى الله عليه وسلم لا توطأ حامل حتى تضع (3) فهذا دليل على امتناع وطئها حتى تضع حملها.
خلافا للشافعية الذين يقولون بجواز النكاح والوطء للحامل من زنا على الأصح، إذ لا حرمة له
 
sumber:http://www.fikihkontemporer.com/2012/11/menikahi-wanita-hamil-diluar-nikah-zina.html